محبــي ليــبــيا



 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الخطأ الذي وقعت فيه شركة ليبيانا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفاخري
 
 


الدولة :
الهواية :
الجنس : ذكر
المزاج :
عدد المساهمات : 3078
معــدل التقييـــم : 57
تاريخ التسجيل : 20/02/2010
MY MMS :
وسام الأداري المميز

مُساهمةموضوع: الخطأ الذي وقعت فيه شركة ليبيانا   الخميس أغسطس 19, 2010 7:55 am

السلام
عليكم ورحمه الله وبركاته



خطاء وقعت فيه شركة ليبيانا بخصوص الصور الخلفية لكروت التعبئة







ويعلم الجميع بأن بيوت الله مقدسة وشهر رمضان
شهر عبادة




طبعآعندما
يتم تعبأة الكرت يتم رميه في القمامة او في الطريق وهذا هو الخطأ




فأرجوا
الانتباه لهذه النقطة ولهذه الصورة


والأمر ينطبق ايضا على كروت الأفراح لو يتم حرقها افضل .



كن كالمــــــاء أينمـــــــــا وقــــــــــــع نفـــــــــــــــــع

الفاخـــري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DODE
محُـــب برونــزي


الدولة :
الهواية :
الجنس : ذكر
المزاج :
عدد المساهمات : 955
معــدل التقييـــم : 15
تاريخ التسجيل : 24/07/2010
SMS : لك احترامى حتى وان قل كلامى فما فى قلبى قد يعجزان ينقله لك لسانى
MY MMS :

مُساهمةموضوع: رد: الخطأ الذي وقعت فيه شركة ليبيانا   الخميس أغسطس 19, 2010 8:44 am





معك فى الطرح ومؤيد اللهم قد ابلغ عبدك اللهم فأشهد

واسمح لى بعد تقييم موضوعك بالأضافة التالية














<H3>

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان ) رواه مسلم .



الشرح

ترتبط خيرية هذه الأمة ارتباطا وثيقا بدعوتها للحق ، وحمايتها للدين ، ومحاربتها للباطل ؛ ذلك أن قيامها بهذا الواجب يحقق لها التمكين في الأرض ، ورفع راية التوحيد ، وتحكيم شرع الله ودينه ، وهذا هو ما يميزها عن غيرها من الأمم ، ويجعل لها من المكانة ما ليس لغيرها ، ولذلك امتدحها الله تعالى في كتابه العزيز حين قال : { كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله } ( آل عمران : 110 ) .







وعلاوة على ذلك فإن في أداء هذا الواجب الرباني حماية لسفينة المجتمع من الغرق ، وحماية لصرحه من التصدع ، وحماية لهويته من الانحلال ، وإبقاء لسموه ورفعته ، وسببا للنصر على الأعداء والتمكين في الأرض ، والنجاة من عذاب الله وعقابه .







ولخطورة هذه القضية وأهميتها ؛ ينبغي علينا أن نعرف طبيعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، ونعرف شروطه ومسائله المتعلقة به ؛ ومن هنا جاء هذا الحديث ليسهم في تكوين التصور الواضح تجاه هذه القضية ، ويبين لنا كيفية التعامل مع المنكر حين رؤيته .







لقد بين الحديث أن إنكار المنكر على مراتب ثلاث : التغيير باليد ، والتغيير باللسان ، والتغيير بالقلب ، وهذه المراتب متعلقة بطبيعة هذا المنكر ونوعه ، وطبيعة القائم بالإنكار وشخصه ، فمن المنكرات ما يمكن تغييره مباشرة باليد ، ومن المنكرات ما يعجز المرء عن تغييره بيده دون لسانه ، وثالثة لا يُمكن تغييرها إلا بالقلب فحسب .







فيجب إنكار المنكر باليد على كل من تمكّن من ذلك ، ولم يُؤدّ إنكاره إلى مفسدةٍ أكبر، وعليه : يجب على الوالي أن يغير المنكر إذا صدر من الرعيّة ، ويجب مثل ذلك على الأب في أهل بيته ، والمعلم في مدرسته ، والموظف في عمله ، وإذا قصّر أحدٌ في واجبه هذا فإنه مضيّع للأمانة ، ومن ضيّع الأمانة فقد أثم ، ولذلك جاءت نصوص كثيرة تنبّه المؤمنين على وجوب قيامهم بمسؤوليتهم الكاملة تجاه رعيتهم – والتي يدخل فيها إنكار المنكر - ، فقد روى الإمام البخاري و مسلم عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما ، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( كلكم راع ومسؤول عن رعيته ، فالإمام راع وهو مسؤول عن رعيته ، والرجل في أهله راع وهو مسؤول عن رعيته ، والمرأة في بيت زوجها راعية وهي مسؤولة عن رعيتها ، والخادم في مال سيده راع وهو مسؤول عن رعيته ، فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيّته ) ، بل إن النبي صلى الله عليه وسلم قد بيّن عاقبة الذين يفرطون في هذه الأمانة فقال : ( ما من عبد يسترعيه الله رعية فلم يحطها بنصحه إلا لم يجد رائحة الجنة ) .







فإذا عجز عن التغيير باليد ، فإنه ينتقل إلى الإنكار باللسان ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( فإن لم يستطع فبلسانه ) ، فيذكّر العاصي بالله ، ويخوّفه من عقابه ، على الوجه الذي يراه مناسبا لطبيعة هذه المعصية وطبيعة صاحبها .







فقد يكون التلميح كافيا – أحيانا - في هذا الباب ، كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ( ما بال أقوام يفعلون كذا وكذا ؟ ) ، وقد يقتضي المقام التصريح والتعنيف ، ولهذا جاءت في السنة أحداث ومواقف كان الإنكار فيها علناً ، كإنكار النبي صلى الله عليه وسلم على أسامة بن زيد - رضي الله عنه - شفاعته في حد من حدود الله ، وإنكاره على من لبس خاتم الذهب من الرجال ، وغير ذلك مما تقتضي المصلحة إظهاره أمام الملأ.







وإن عجز القائم بالإنكار عن إبداء نكيره فعلا وقولا ، فلا أقل من إنكار المنكر بالقلب ، وهذه هي المرتبة الثالثة ، وهي واجبة على كل أحد ، ولا يُعذر شخص بتركها ؛ لأنها مسألة قلبيّة لا يُتصوّر الإكراه على تركها ، أو العجز عن فعلها ، يقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه : " إن أول ما تغلبون عليه من الجهاد : جهادٌ بأيديكم ، ثم الجهاد بألسنتكم ، ثم الجهاد بقلوبكم ، فمتى لم يعرف قلبه المعروف وينكر قلبه المنكر انتكس " .







وإذا ضيعت الأمة هذا الواجب بالكلية ، وأهملت العمل به ، عمت المنكرات في المجتمعات ، وشاع الفساد فيها ، وعندها تكون الأمة مهددة بنزول العقوبة الإلهية عليها ، واستحقاق الغضب والمقت من الله تعالى .







والمتأمل في أحوال الأمم الغابرة ، يجد أن بقاءها كان مرهونا بأداء هذه الأمانة ، وقد جاء في القرآن الكريم ذكر شيء من أخبار تلك الأمم ، ومن أبرزها أمة بني إسرائيل التي قال الله فيها : { لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون ، كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون } ( المائدة : 78 – 79 ) .







وتكمن خطورة التفريط في هذا الواجب ، أن يألف الناس المنكر ، ويزول في قلوبهم بغضه ، ثم ينتشر ويسري فيهم ، وتغرق سفينة المجتمع ، وينهدم صرحها ، وفي ذلك يضرب لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مثلا رائعا يوضح هذه الحقيقة ، فعن النعمان بن بشير رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مثل القائم على حدود الله والواقع فيها ، كمثل قوم استهموا على سفينة ، فأصاب بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها ، فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مرّوا على من فوقهم ، فقالوا : لو أنا خرقنا في نصيبنا خرقا ولم نؤذ من فوقنا ، فإن يتركوهم وما أرادوا هلكوا جميعا ، وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعا ) رواه البخاري .







إن هذا الواجب هو مسؤولية الجميع ، وكل فرد من هذه الأمة مطالب بأداء هذه المسؤولية على حسب طاقته ، والخير في هذه الأمة كثير ، بيد أننا بحاجة إلى المزيد من الجهود المباركة التي تحفظ للأمة بقاءها ، وتحول دون تصدع بنيانها ، وتزعزع أركانها.








امتهان ما فيه ذكر الله من الكروت والقصاصات والجرائد.. وغيرها


هذه فتوى من الشيخ عبد العزيز بن باز

أود لفت نظركم إلى هذه الظاهرة وهي: إن في بعض المكاتب تباع أوراق لاصقة بأحجام مختلفة كتب عليها اسم الجلالة أو آيات من القرآن الكريم، وتكون مزخرفة وذات ألوان جذابة، فينجذب إليها الأطفال فيشترونها، والأطفال لا يعرفون ما كتب عليها، إنما يشترونها لألوانها الزاهية فيلعبون بها أو يرمونها، نرجو من سماحتكم التكرم والنصح في هذا الجانب ولا سيما لأصحاب المكاتب، كي ما لا تعميهم سبل التجارة عن هذا الموضوع، جزاكم الله خيراً، والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته.


بسم الله، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد: فلا ريب أن تعظيم كلام الله وتعظيم أسمائه سبحانه من أهم الفرائض، وذلك من تعظيم الله -عز وجل-، فالواجب على جميع الباعة والمؤسسات الطباعية أن يحذروا وضع اسم الله أو آيات من القرآن في أشياء تمتهن من الأطفال أو غير الأطفال، كالملابس والشراشف التي توضع للإنسان عند النوم أو على الجنائز أو غير ذلك كل ذلك لا يجوز أن يكون فيه شيء من ذكر الله ولا شي من القرآن؛ لأن ذلك يمتهن، وهكذا كل شيء يمتهنه الصبيان أو يمتهنه الناس كالأواني وما أشبه ذلك لا يوضع فيها اسم الله ولا شيء من القرآن، فجميع ما يعرض ذكر الله أو الآيات إلى الامتهان والرمي في القمامات أو في الأرض أو ما أشبه ذلك كل ذلك لا يجوز، بل يجب أن يصان كلام الله وأسماؤه سبحانه عن كل ما هو ذريعة للامتهان ووسيلة للامتهان، وقد صدر منا فتاوى متعددة ومن اللجنة الدائمة في بيان منع ذلك، وصدر منا أيضاً مكاتبات بيننا وبين وزارة التجارة لمنع ذلك، فالواجب على جميع المسلمين أن يحذروا هذه الأشياء التي تعرض كلام الرب سبحانه أو أحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام أو أسماء الرب سبحانه بالامتهان بين الأطفال أو بين الناس في ملابسهم أو في مفارشهم أو كراسي أو المخدات التي يتكأ عليه أو غير هذا مما يعرض كلام الرب -عز وجل-، أو يعرض أسماءه أو أحاديث رسوله - صلى الله عليه وسلم – إلى الامتهان نرجو ممن يسمع هذا الكلمة أن يحذر ذلك، وأن يبلغها غيره حتى يكون معيناً على الخير ومتعاونا على البر والتقوى. نسأل لله للجميع الهداية والتوفيق

لحفظ وسماع الفتوى بصوت الشيخ
اضغط الزر الايمن حفظ بأسم




لا تعقيب ولا تعليق


</H3>
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاخري
 
 


الدولة :
الهواية :
الجنس : ذكر
المزاج :
عدد المساهمات : 3078
معــدل التقييـــم : 57
تاريخ التسجيل : 20/02/2010
MY MMS :
وسام الأداري المميز

مُساهمةموضوع: رد: الخطأ الذي وقعت فيه شركة ليبيانا   السبت أغسطس 21, 2010 12:47 am

جزاك الله خيرا وبارك وأثابك على مشاركتك القيمه شكرا لك


كن كالمــــــاء أينمـــــــــا وقــــــــــــع نفـــــــــــــــــع

الفاخـــري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة الجوري
  مشرفة المنتديات الأجتماعية
  مشرفة المنتديات الأجتماعية


الدولة :
الهواية :
الجنس : انثى
المزاج :
عدد المساهمات : 1720
معــدل التقييـــم : 20
تاريخ التسجيل : 10/04/2010
MY MMS :
وسام المشرفة المميزة

مُساهمةموضوع: رد: الخطأ الذي وقعت فيه شركة ليبيانا   السبت أغسطس 21, 2010 4:52 am

اشكرك اخى الفاخرى على التنبيه وبارك الله فيك ومشكوووووووووووووووور اخى دودى على التوضيح وجعله الله فى ميزان حسناتك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفاخري
 
 


الدولة :
الهواية :
الجنس : ذكر
المزاج :
عدد المساهمات : 3078
معــدل التقييـــم : 57
تاريخ التسجيل : 20/02/2010
MY MMS :
وسام الأداري المميز

مُساهمةموضوع: رد: الخطأ الذي وقعت فيه شركة ليبيانا   السبت أغسطس 21, 2010 7:39 am

شكرا لك أختي الفاضله بارك الله فيك على المرور


كن كالمــــــاء أينمـــــــــا وقــــــــــــع نفـــــــــــــــــع

الفاخـــري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الخطأ الذي وقعت فيه شركة ليبيانا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محبــي ليــبــيا :: `~°~ المنتديـــات العامـــة ~°~` :: قاعة محُبي ليبيا العامة General-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» إختتام أول دورات المدرب / جمعة محمد سلامة التعاقدية مع مركز تدريب علم بلا حدود
الأحد أكتوبر 23, 2016 6:44 am من طرف م / جمعة محمد سلامة

» البرنامج التدريبي المتميز فن الاتيكيت والبروتوكول في العلاقات العامة جدة - دبي ديسمبر 2016
الثلاثاء أكتوبر 18, 2016 12:33 am من طرف marwa nasser

» دورة السلامة في المختبرات الكيميائية بالرياض 23 أكتوبر Laboratory Safety
الأحد أكتوبر 09, 2016 10:29 pm من طرف marwa nasser

» دورة التعاون الدولي -المفاوضات والاتفاقيات International cooperation
الأحد أكتوبر 09, 2016 10:27 pm من طرف marwa nasser

» دورة الأعمال المساحية وحساب الكميات واستخدام نظام تحديد المواقع العالمي METC
الأحد أكتوبر 09, 2016 10:25 pm من طرف marwa nasser

» إختتام الدورة التخصصية خطة الطوارئ والإخلاء في المستشفيات والمراكز الصحية للمدرب / جمعة محمد سلامة
الجمعة سبتمبر 16, 2016 1:13 pm من طرف م / جمعة محمد سلامة

» المدرب / جمعة محمد سلامة ينفذ دورة الإسعافات الأولية لموظفي شركة Libyana
الجمعة أغسطس 12, 2016 7:23 am من طرف م / جمعة محمد سلامة

» دورة تعدين البيانات Data Mining
الأحد يوليو 10, 2016 10:51 pm من طرف marwa nasser

» دورات التسويق والمبيعات وخدمة العملاء Marketing, sales and customer service 2016
الأحد يوليو 10, 2016 10:50 pm من طرف marwa nasser

» دورة تقييم الأثر البيئي METC
الأحد يوليو 10, 2016 10:49 pm من طرف marwa nasser

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الفاخري
 
رقيقة المشاعر
 
سيلينة ليبيا
 
زهرة الجوري
 
freeman
 
الماسة
 
أمل
 
DODE
 
r69
 
الفضل
 
متطلبات المنتدى
التسجيل السريع
إغلاق
التسجيل السريع

الاجزاء المشار اليها بـ * مطلوبة الا اذا ذكر غير ذلك
اسم مشترك : *
عنوان البريد الالكتروني : *
كلمة السر : *
تأكيد كلمة السر : *

.
جميع ما ينشر في المنتدى يعبر عن رأي كاتبه فقط .. ولا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة محبي ليبيا
..[ جميع الحقوق محفوظـة لمحبي ليبيا ]..
copyright ® libyalovers.darkbb.com ® all right reservd 2010

  Powered by phpBB © V.2